السبت، فبراير 25، 2006

هموم وأحزان

أزمة سب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مازالت مُشتعلة
ولكنها أشعلت معها أشياء أخرى كثيرة :

في الوقت إللي كان مُطالب مننا جميعا كمسلمين توحيد الصف والرد على هذه المهزلة
فوجئنا بإن الناس انقسمت إلى قسمين :
القسم الأول شغل نفسه بالرد فعلا على الإساءة دي واتخاذ الإجراءات اللازمة ضدها
والقسم الثاني شغل نفسه بالهجوم على القسم الأول وتسفيه أفعالهم واتهامهم بالبدعية والمُداهنة !!!

طوائف مسلمة كثيرة قررت أن تًُطلق على أنفسها ألقاب مُحددة تُعبر عنها وعن فكرها ، وفي بعض الأحيان تُعبر عن إن أصحاب الطائفة دي هما المسلمين الحق وفقط ...
أسماء ما أنزل الله بها من سُلطان !!!
أعتز وبشدة باللقب الذي أطلقه علي رب العزة على لسان نبيه إبراهيم منذ قديم الأزل : " مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ " الحج (78) .

مع بداية أزمة الرسومات دي فوجئنا بناس بتدعونا إلى الدعاء على الغرب ... أو على غير المسلمين بمعنى أدق
عمري ما قريت في سيرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) إنه دعا على قوم لمجرد إنهم مش مُسلمين !!!!
في أسوأ لحظات حياته ... في الطائف وفي غزوة أحد كان قوله :
" بل أرجو أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله عز وجل "
" اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون "
ولما دعا على حد ... دعا على أشخاص مُحددين بأسماءهم
لكن عمري ما سمعت أو قريت إنه دعا على أمة أو شعب بأكمله
وكان الأولى بينا كمسلمين – طالما عاوزين ننصر الرسول فعلا – إننا نتبع سنته
وبدل ما ندعي على الناس بالهلاك ... ندعي ليهم بالهداية .

وتزايدت حدة كلمات الكراهية بإننا مأمورين شرعا بكره غير المسلمين وتحريم التعامل معاهم لإنهم غير مُسلمين وفقط !!!
إزاي وربنا بيقول في كتابه الكريم : " لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ " الممتحنة (8) .

هناك 12 تعليقًا:

ارحم دماغك! يقول...

:)
لو على قد الأزمة كانت تبقى بسيطة يافندم:)

حائر في دنيا الله يقول...

مبارك العودة طعمة
===
تعرفي برضة من حوالي أسبوعين واحنا بنلي العشاء على ما أتذكر وفي الركعة الأخيرة قعد الإمام يدعي على غير المسلمين كمان على أولادهم , وبغض النظر عن الممشكلة والأزمة المثارة فليس من ديننا أن ندعي على غيرنا ولكن قل ندعو لهم بالهداية على الأقل أو ندعو لأنفسنا بالنصر ورفع شأنة الدين
فسبب ما وصلنا إليه هو نحن وليس الغرب
حتى أنا مؤمن أن من سب الرسول هو نحن وليس الدنمارك
ومن يستحق غضب الرسول منه هو نحن وليس غيرنا
لأنه ببساطة لم نفهم ديننا ولم نطبقه بشكل صحيح.

te3mah يقول...

مش فاهمة يا يحيى
معلش أختك سايبة التعليم بقالها كتير :)

te3mah يقول...

الله يبارك فيك يا حائر

الجميل إن الملصقات بقيت منتشرة جدا وهي حاملة لجملة جميلة جدا :
إذا أردت نصرته ... فاتبع سنته

فين بقى اتباع السنة ؟!!!!!!!!!!

Abu-Joori يقول...

والله كلامك لامس قلبي من الداخل .. كلام منطقي و عاقل ..

للأسف العاطفة لدينا تغلب العقل .. و الأوامر الدينية في حالات كثيرة!

و بعدين لدينا .. في السعودية .. الدعوة على غير المسلمين قديمة .. و بسبب و من غير سبب ..

و ربنا يصلح الأحوال

shady يقول...

والله الأزمه تحولت لسبوبه
حكومات بتحسن صورتها
عملاء بيعملوا أولياء
جماعات بتحاول تفرد فى الشارع
واحده دعايه لقت بلد بحالها تدعى عليها
بس كويس إننا أجتمعنا على الرد على الإهانه

te3mah يقول...

للأسف أخي أبو الجوري
العاطفة والعادات والتقاليد والعصبية الجاهلية اصبحت لها الأولوية في كثير من مناحي حياتنا

رزقنا الله وإياكم الإخلاص في العمل كله
اللهم آمين

te3mah يقول...

فعلا يا شادي
فئات كثيرة - مسلمة وغير مسلمة - استغلت الأحداث دي لخدمة مصالحها الشخصية

بس أنا مش فاهمة الجملة دي إللي أنت قولتها :
واحده دعايه لقت بلد بحالها تدعى عليها

shady يقول...

الدعَايه هى الست اللى طول النهار تدعى على أى حد عيالها جوزها جارتها أسمها دعَايه بتشديد العين
ههههههه

Aladdin يقول...

طول ما احنا ضعفاء سوف نتعرض لأكثر من ذلك! عالم اليوم (بل وعالم الأمس وعالم الغد) لا ولم ولن يعرف إلا لغة القوة.. أنا لا أقصد الحرب لكن أقصد ألا يستضعفنا الآخر وبالتالي يجد من السهل عليه التطاول على مقدساتنا مثل تلك الرسوم وهدم المساجد في كثير من البلدان الإسلامية وانتهاك حرماتها في فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها.

أما بالنسبة للدعاء على الغير فهذا من شيم اليهود فقد قرأت بنفسي على موقع يهودي أنهم يدعون علينا وعلى أولادنا بأن يصيبنا الإيدز وتحرق أطفالنا ونساءنا!!

حــلم يقول...

طعمة

انت فين

يارب يكون غيابك خير

te3mah يقول...

باعتذر عن غيابي
الكمبيوتر كان بيتصلح
ورجع بالسلامة ولله الحمد :)