السبت، نوفمبر 04، 2006

الحكايــــة


الحكاية

الحكاية يا أحبة ككل الحَكايا
يختلف البطل وبعض الخبايا
وتبقى الأصول فيها أصولا
وإن كَسَرَتها بعض المرايا
فالنبع أبداً واحدُ
والفعل مُضارع سائدُ
والراوي صوته عائدُ
صداه يقص حروف الرواية

حكاية ألمٍ يحتضن المنايا
يبث الشوق في قلوبٍ
تبحث عن طريقٍ وغاية
ويردها الطوفان غريقةً
لم تعد السفينة رمزاً وآية
ومن ينجو يظل لها أسيرا
يبحث في الدروب عن نهاية
فالحكاية يا أحبة ككل الحَكايا

فيا مَن نجا منها أخبرني
أقسمتُ عليك برب البرايا :
هل تعلّمت الدرس منها ؟
أم ستظل بطلا يُمسك الراية ؟
أم سترحل مُبشراً بنهايتها ؟
وعلمك يقينا ألا نهاية
أما علمتَ ممن سابقك
أن الحكاية مُجرّدُ بداية ؟
فالحكاية يا أحبة ككل الحَكايا

إيمان الحسيني
3/11/2006م

هناك تعليقان (2):

المزرعة الخضراء يقول...

الحكايا فغلا ليست ككل الحكايا فأنا لست أدرى كيف وصلت الى تلك المدونة التى قرأت فيها الحكايا ولكنها اسلوب جميل سهل ممتنع لمن يسير فى الدروب يبحث فيعرف الكثير من الحكايا كما يعرف كل من سابقه أن كل الحكايا هى مجرد بداية ؟ فالحكاية يا أحبة ككل الحكايا كما قالت ابنتنا ايمان فى رائعتها الحكاية عمو نبيل
فعلا لا أعرف ايمان الحسينى ولا أعرف كيف وصلتنى تلك المدونة الجميلة الرشيقة .

te3mah يقول...

منور مدونتي يا عمو نبيل
:)