الجمعة، أبريل 20، 2007

أبو جهل يُعلمنا النخوة

يروى التاريخ أن أبا جهل عندما أراد قتل رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
قال له أحد المشركين : ندخل عليه بيته ونقتله وهو نائم في فراشه .
فقال أبو جهل : ثكلتك أمك هل تريد أن يتحدث العرب ويقولون أن أبا الحكم يُرَوِّع بنات محمد ؟!!!

هناك 5 تعليقات:

خالد وليس بخالد يقول...

سبحان الله
حتى فرعون الامة عنده اخلاق افضل من
كثير من ولاة الامور

بس يا استاذة لو كان فيه نت وتلفزيون حاجاتزي كده ايامها
يا ترى ابو جهل كان هيبقى زيهم؟؟

ويا ترى لو هم كانوا مكان ابوجهل كانوا هيعملوا زيه؟؟؟
ولا من شب على شئ شاب عليه؟؟
سبحان الله
الله المستعان

Mohamed A. Ghaffar يقول...

والله اعتقد انه لم يكن اخلاق فقط كان خوف وعصبها برأس الأخلاق

اما وان كانت كذلك فبقد فقنا الكفار والمشركين بزمان

ma_3alina يقول...

يقال أيضاً إن أبا جهل لما دخل بيت سيدنا أبي بكر رضي الله عنه يسأل عنه وعن النبي صلي الله عليه وسلم في حدث الهجرة النبوية الشريفة ..
لما دخل ولطم السيدة اسماء رضي الله عنها .. كان يستحي من فعله هذا وكان يقول لأصحابه .. اكتموها عني .. أي لخجله من فعله هذا يقول لهم لا تحدثوا الناس أني فعلت هذا ..

Ahmed AL-Hussany يقول...

اعتقد اننا نسينا شيء وراء هذه الحادثة وهو ان خجل ابو جهل من ترويع بنات النبي لم يمنعه من معاداة النبي نفسه وهو امر اعظم من مجرد
ترويع بنات
ابو جهل لا يعلم النخوة وإلا كان اولى مراعاته لكون الرسول عليه السلام من اهله وبلده
الموضوع كله منظرة علشان برستيجه وسط الناس

Integrated Functions يقول...

عزيزتي طعمة

أول مرة أدخل مدونتك

موضوعاتك شيقة وقلمك رشيق

بس لسة محتاجة أشوف بقية الموضوعات

أما بالنسبة للأخلاقيات

فهي موجودة في كل زمان ومكان

لكن الدوافع بتختلف

الحمد لله على نعمة الأسلام

اللي جعلت دافعنا هو الله

أو على الأقل بنحاول نكون كدة

تحياتي ليكي عزيزتي