الاثنين، يناير 14، 2008

هذا ما جَنته علينا العادات والتقاليد

دي صورة شائعة جدا في مجتمعنا وفكرة متأصلة في تفكير أغلبية الشعب المصري
الصورة دي هي الصورة المشوهة للمحارم ... محارم المرأة من الرجال
والمحرم في الشريعة الإسلامية هو الرجل إللي يحرم على المرأة الزواج منه حُرمة أبدية
وبالرغم من إنك تلاقي الناس كلها عارفة الكلام ده كويس قوي وحافظاه عن ظهر قلب
إلا إنك تلاقيهم بيتحدوا شرع الله بشكل سافر وعلني :

* واحدة بتهزر مع أولاد أخوالها وعمامها بالإيد وبتقعد قدامهم من غير حجاب ... " دول ولاد عمي واحنا متربيين مع بعض ، يعني أخوات " !!!

* واحدة قاعدة قدام زوج أختها بدون حجاب ... " ده جوز أختي يعني متحرّم عليا " !!!

* واحدة قاعدة قدام زوج خالتها أو زوج عمتها بدون حجاب ... " ده من سن بابا ، يعني زي بابا " !!!

يا بنات يا مُسلمات ... اتقين الله
من الآخر كده إللي تم ذكرهم فوق دول مش محارم ليكي ، والمفروض إنك لما تقعدي معاهم ماتبقيش لوحدك وتبقي قاعدة قدامهم بكامل حجابك ...
ده مش كلامي ده كلام رب العزة ، الآية دي من سورة النور ربنا حدد فيها محارم المرأة ، أي واحد ماتلاقيش اسمه مذكور في الآية دي لازم تعرفي إنه مش من محارمك وإنه أجنبي عنك .

يقول تعالى في الآية (31) من سورة النور :
" وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء "

مش عاوزين نتوسع في ذكر المصائب إللي بتحصل بسبب تهاون بيوت كتيرة في النقطة دي
زمان قرأت رسالة مبعوتة لعبد الوهاب مطاوع – الله يرحمه – من فتاة ... زوج أختها ضحك عليها وتزوجها في السر على أختها واستغل جهلها بالدين !!!

نسأل الله العفو والعافية
وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
اللهم آمين

هناك 10 تعليقات:

باب البحر يقول...

جزاكم الله خيرا أخت إيمان

الأسوأ من ذلك هو دفاع الأب و الأم عن هذا المنطق . و اتهام الناصح بأنه متشدد.

ربما أيضا يتصل بهذا الموضوع عدم مراعاة المرأة حدود عورة المرأة أمام الرجال (المحارم) - و أمام النساء أيضا.

فتجدين الأخت -للأسف - ترتدي الملابس الضيقة (البادي - الإسترتش) أمام أخوها ، و أمام صديقتها.

شكرا لإلقاء الضوء على هذه النقطة الموجودة في كل بيت.

نسأل الله العفو و العافية

ام البنات يقول...

اه يا طعمه من هذا العبث
وليتهن عندما تنصحينه يتعظن
بل يسخرن منك
نسأل الله العفو والعافيه
كثيرات والله كثيرات وعائلات بأكملها لديها هذا الفهم الخاطئ
ولكن من واجبنا الاستمرار فى النصح حتى لو اهنا وسخر منا
فسيسألنا الله عليه
حبيبتى طعمه اسأل الله لك مزيد من رجاحة العقل

طـعـمـة يقول...

وإياكم أخي الكريم باب البحر
فعلا المشكلة بتبدأ من البيت
والأب إللي شايف إن مافيش مشكلة من هزار بنته مع ابن أخوه
والأم إللي نفسها تجوز تاخد بنت أختها لابنها
ربنا يسترها مع الجميع

طـعـمـة يقول...

للأسف فيه كوارث بتحصل من ورا الموضوع ده يا أم البنات
زنا المحارم إللي بدأ يظهر على الساحة في كل الدول العربية
العم والخال إللي مش بيتقِ الله في بنت أخوه أو بنت أخته
وابن العم إللي بيرسم الحب على قريبته ويشجعها على الزواج العرفي - تجميلا للفظ الزنا - وبعد كده يتنكر منها
والله المستعان

أمــانــى يقول...

ازيك يا طعمة الطعمين
D:
تصدقى بقى يا قمر بيزعلوا لو قولتى لحد الكلام ده
يقولك ايه مالك كده ايه يعنى ما هو زى اخوكى يا جماعة مينفعش وتبقى انتى بس اللى مخك ضرب وقال ايه مش فاهمة
ربنا يرحمنا من عــنده

باب البحر يقول...

معذرة لهذا التعليق "الإعتراضي" .. و لكن أرجو المشاركة - إن أمكن - في هذه الحملة

http://truejesus.jeeran.com/archive/2008/1/443026.html

و يمكنك أختي إزالة هذا التعليق إن وصلت الرسالة

Mohamed A. Ghaffar يقول...

ياريتها جت على كده

طـعـمـة يقول...

منوراني يا أماني :)

للأسف الحق دلوفقتي بقى صوته واطي
والخطأ بقى صوته عالي
وتلاقي إللي قدامك بيعمل الغلط وهو عارف إنه غلط ويبجح ويرد وكإنه صاحب حق
الله المستعان

طـعـمـة يقول...

جزاك الله خير الجزاء أخي باب البحر

طـعـمـة يقول...

ماهي الكارثة يا محمد إن معظم النار من مستصغر الشرر
خطأ صغير بيقع بحسن نية بيتسبب في بلاوي كتيرة بعد كده
نسأل الله العفو والعافية
اللهم آمين