الجمعة، يوليو 17، 2009

عقيــ(4)ــدتي أولا

لا إفراط ولا تفريط

يقول ابن القيم في كتابه (حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح) :
وما أمر الله بأمر إلا وللشيطان فيه نزغتان : فإما إلى غلو ومجاوزة ، وإما إلى تفريط وتقصير ، وهما آفتان لا يخلص منهما في الاعتقاد والقصد والعمل إلا من مشى خلف رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وترك أقوال الناس وآراءهم لما جاء به ، لا من ترك ما جاء به لأقوالهم وآرائهم .

إذا كنت حريصا على طاعة الله وعبادته ، وإذا كان الشيطان قد فشل في أن يجعلك تترك ما فرضه الله عليك من عبادات ، فاعلم أنه لم ييأس منك بعد ، وأنه سيجد مخرجا آخر يوقعك به في الخطأ ، كما ذكر ابن القيم بأن للشيطان ستة مراحل يتدرج فيها مع ابن آدم ليوقعه في معصية الله :
الأولى : أنه يحاول بالإنسان أن يكفر والعياذ بالله أو يشرك .
الثانية : وهي أن يبتدع ، أي يجعل له بدعة يتعبد الله بها .
الثالثة : وهي مرحلة الكبائر ، كالزنا وشرب الخمر والسرقة وغير ذلك .
الرابعة : وهي الصغائر من الذنوب .
الخامسة : وهي أن يشغله بالمُباحات ، والقصد من هذا أن يضيع عليه وقته , فلا ينشغل بالأمور الجادة .
السادسة : وهي أن يشغله بالعمل بالمفضول عما هو أفضل منه .

1- لا إفراط :
تعريف الإفراط : هو الغُلو ، وقد عرّفه أهل اللغة بمجاوزة الحد ، أي أنه الاهتمام بالشيء أكثر من اللازم لدرجة الخروج عن الحد المعقول .
والمُغالاة في أي أمر من أمور الدين مكروهة لقول الرسول (صلى الله عليه وسلم) : إياكم و الغلو في الدين ، فإنما هلك من كان قبلكم بالغلو في الدين ... صححه الألباني .

ومن أمثلة الغلو في الدين :
قراءة القرآن : وقراءة القرآن فريض على كل مسلم ، وقد حدد لنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن أطول مدة يُختم فيها المصحف هي شهر ، وأقل مُدة يُختم فيها المصحف هي ثلاثة أيام : اقرأ القرآن في كل شهر . قال : إني أطيق أكثر ، فما زال حتى قال : في ثلاث ... رواه البخاري .
نرى بعض المسلمن وقد عقدوا العزم على ختم القرآن كل يوم ، وهو ما زينه الشيطان لهم بأنه تفوق في العبادة يأخذون عليه الأجر العظيم ، ولكنه في حقيقة الأمر معصية لأمر مباشر من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بجانب أنه استهزاء بآيات الله ، فكيف يستطيع الإنسان تدبر آيات الله وفهم معانيها في خلال يوم واحد فقط ؟ ولو كان هذا ممكنا لنزل القرآن على رسول الله جملة واحدة : " وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلا " الفرقان (32) .

ولقراءة ثلاثين جزءا خلال يوم واحد يجب أن تكون القراءة سريعة جدا ... فهل أمرنا الله بقراءة آياته بهذه الطريقة ؟ أم أنه قال للحبيب المصطفى : " وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلا " المزمل (4) .

الوضوء : نرى بعض الأشخاص يذهبون للوضوء فيظلون عاكفين على المياه لمدة طويلة جدا ، ولسان حالهم يقول : إسباغ الوضوء على المكاره ، ظانين أن استغراق الزمن الطويل للوضوء هو معنى الإسباغ وأنهم يؤجرون بهذا الفعل ، وهم لا يشعرون بأن الشيطان يوسوس لهم ليقعوا في أكثر من معصية في نفس الوقت : الإسراف في ماء الوضوء ، ومخالفة فعل رسول الله بغسل كل عضو ثلاث مراتٍ فقط .
وهل أصاب خيرا من تكرار الوضوء وغسل العضو أكثر من مرة ؟
أكثر من يبدأون الغلو في العابدات يُصابون في نهاية الأمر بمرض الوسواس القهري ، فهم يصلون إلى حد الشك في كل شيء يقومون به ، فيُعيدون الوضوء مرارا وتكرارا ، ويخرجون من صلاتهم أكثر من مرة ظنا منهم بأن وضوءهم قد انتقض ، وقد شُكي إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) أن الرجل يُخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة (يعني خروج الريح) ، فقال (صلى الله عليه وسلم) : لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا ... رواه البخاري ، لأن رسول الله يعلم أن هذا الأمر من وسوسة الشيطان التي يُزين بها الشيطان لابن آدم العمل السيء ويُشعره بأنه أحرص على الطاعة ، في حين أنه يشككه في عبادته ويصل به إلى حد المرض النفسي .
يقول الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وسلم) : إن هذا الدين متين ، فأوغلوا فيه برفق ... حسّنه الألباني ، وقال أيضا : إن الدين يسر ، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه ، فسددوا وقاربوا ، وأبشروا ، واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة ... رواه البخاري .
أمور صغيرة قد لا يلتفت إليها المرء ، ولكنها تطعنه في صُلب عقيدته وهو لا يشعر .

2- لا تفريط :
تعريف التفريط : وهو عكس الإفراط ، أي أنه الإهمال في الشيء أكثر من اللازم لدرجة الخروج عن الحد المعقول .
والتفريط أيضا من وسوسة الشيطان للإنسان كما علمنا ابن القيم : وما أمر الله بأمر إلا وللشيطان فيه نزغتـان ، فإما إلى غلو ومجاوزة ، وإما إلى تفريط وتقصير .

ومن أمثلة التفريط في الدين :
كفارة اليمين : يعمد أكثرنا إلى صيام ثلاثة أيام عندما يعقد الأيمان على شيء ولا يقوم به ، ويعتقد أنه بصيامه قد كفر عن حنث يمينه ، في حين أن الله تعالى يقول : " لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ " المائدة (89) .
أي أن كفارة اليمن في الإسلام لها أربعة مراحل ، إن لم تجد الأولى فما يليها حتى تصل إلى المرحلة الأخيرة ... صيام ثلاثة أيام .
المرحلة الأولى : هي إطعام عشرة مساكين .
المرحلة الثانية : كسوة عشرة مساكين .
المرحلة الثالثة : تحرير رقبة ، أي عتق عبد أو أمة .
المرحلة الرابعة والأخيرة : صيام ثلاثة أيام .
وما يفعله أكثر المسلمين اليوم – إلا من رحم ربي – هو القفز مباشرة إلى المرحلة الرابعة دون النظر في إمكانية القيام بأي مرحلة من الثلاثة التي تسبقها !!! وهو من التفريط في أوامر الله وأحكامه مُتعللين بقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : إن الدين يسر ... راه البخاري .

قضاء رمضان : بطبيعة المرأة التي خلقها الله عليها يأتيها عذرٌ شهريٌ يمنعها في الصلاة ، ومن الصيام أيضا في شهر رمضان ، ومن رحمة الله ببنات حواء فقد أمرها بقضاء ما تم فطره في شهر رمضان " فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ " البقرة (185) ، ولم يأمرها بقضاء الصلاة لما فيه من عناء ومشقة قد تُنفرها من الصـلاة ككل .
وبالرغم من رحمة الله بنا إلا أن بعض النساء يستسهلن عدم القضاء بإخراج الفدية " وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ " البقرة (184) ، بالرغم من مقدرتهن الصحية على قضاء الصيام .

نص فتوى للشيخ ابن باز رحمه الله :
من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة صاحب السمو الملكي الأمير المكرم سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض وفقه الله وزاده من العلم والإيمان .. آمين ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد :
فأشير إلى سؤالكم الشفهي عن تفسير قوله تعالى : " وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ " ورغبة سموكم في أن يكون الجواب خطياً . وأفيدكم أن علماء التفسير رحمهم الله ذكروا أن الله سبحانه لما شرع صيام شهر رمضان شرعه مخيراً بين الفطر والإطعام والصوم ، والصوم أفضل ، فمن أفطر وهو قادر على الصيام فعليه إطعام مسكين ، وإن أطعم أكثر فهو خير له ، وليس عليه قضاء ، وإن صام فهو أفضل ؛ لقوله عز وجل : " وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ " ، فأما المريض والمسافر فلهما أن يفطرا ويقضيا ؛ لقوله سبحانه : فَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ " ، ثم نسخ الله ذلك وأوجب الصيام على المكلف الصحيح المقيم ، ورخص للمريض والمسافر في الإفطار وعليه القضاء ، وذلك بقوله سبحانه : " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ " ، وبقي الإطعام في حق الشيخ الكبير العاجز والعجوز الكبيرة العاجزة عن الصوم كما ثبت ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما وعن أنس بن مالك رضي الله عنه وجماعة من الصحابة والسلف رضي الله عنهم .
وقد روى البخاري في صحيحه عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه معنى ما ذكرنا من النسخ للآية المذكورة ، وهي قوله تعالى : " وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ " الآية ، وروي ذلك عن معاذ بن جبل رضي الله عنه وجماعة من السلف رحمهم الله .
ومثل الشيخ الكبير والعجوز الكبير المريض الذي لا يرجى برؤه والمريضة التي لا يرجى برؤها فإنهما يطعمان عن كل يوم مسكيناً ولا قضاء عليهما كالشيخ الكبير والعجوز الكبيرة . ويجوز إخراج الإطعام في أول الشهر وفي وسطه وفي آخره .
أما الحامل والمرضع فيلزمهما الصيام إلا أن يشق عليهما فإنه يشرع لهما الإفطار وعليهما القضاء كالمريض والمسافر هذا هو الصحيح من قولي العلماء في حقهما ، وقال جماعة من السلف يطعمان ولا يقضيان كالشيخ الكبير والعجوز الكبيرة ، والصحيح أنهما كالمريض والمسافر تفطران وتقضيان ، وقد ثبت عن النبي (صلى الله عليه وسلم) من حديث أنس بن مالك الكعبي ما يدل على أنهما كالمريض والمسافر .
وأسأل الله عز وجل أن يمنحنا وإياكم الفقه في دينه والثبات عليه ، وأن يجعلنا وإياكم وسائر إخواننا من الهداة المهتدين إنه سميع قريب . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الإفراط والتفريط من فعل الشيطان ، فلا تجعل للشيطان عليك سبيلا

" يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالاً طَيِّبًا وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ، إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ " البقرة (169:168) .

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ " البقرة (208) .

" كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ " الأنعام (142) .

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ " النور (21) .

هناك 6 تعليقات:

Huda A. Khamis يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بارك الله فيكي يا طعمة ونعم التذكرة

نفعنا واياكي ان شا ءالله

والله من زمان بدور عليكي ولقيت مدونك انا سندس الجنة من هريدي ومجاهد

إيمان الحسيني يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إزيك يا هدى
طبعا فاكراكي
أخبارك إيه ؟
ربنا يسمعنا عنك كل خير
اللهم آمين

Huda A. Khamis يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

والله انا اللي اتشرفت اني لي صحبة زيك ويا ر ب يديم اللي في القلوب

بس انا عايزاكي تشرفيني بزيارة مدونتي
وبرضه عايزة اعرف اذا كان ممكن اشارك في المدونة اللي عن فلسطين.

http://hidaya52875.maktoobblog.com/
دعلى مكتوب، اللي في جوجل بحاول اخليها بس بالانجليزي وبعدين بقالي فترة مش بتابعها.

إيمان الحسيني يقول...

بإذن الله أضيفك يا سندوسة
بس ابعتيلي إيميلك إللي بتدخلي بيه على البلوج سبوت علشان أضيفك بيه

ابعتيه على الإيميل إللي في بروفايلي

يا مراكبي يقول...

ربنا يجزيكي الخير على المراجعة الجميلة اللي بتقدميها لينا دي

محتاجين ده من وقت للتاني بجد

أميــــ الذوق ــــــرة يقول...

ماشاء الله عليك غاليتي الله يبلغنا واياكي والمسلمين اجمع رمضان اعواما عديده ومديده وكل عام واني بصحه وعافيه والف شكر لك على هذه المدونه الراقيه بمحتوى ممتاز ويشرفني ان اضع كلماتي بين طيات هذه المدونه الراااائعه وكتب الله لك اجر هذا الموضوع وجعله شاهدالكي لاعليكي

ويزيدني فخرا بزيارتكم مدونتي
http://ikingdoms.blogspot.com/