السبت، يناير 27، 2007

سريعاً

قد تكون آخر حروفي
وقد تكون آخر ساعاتي
وقد يكون عُمراً آخر في انتظاري

ربما أكسر قلمي
وربما أواريه أحد أدراجي
وربما أستبدله بآخر ليُصبح (ابن سوق)

أعتقد أنها نهاية
ليست النهاية ... ولكنها نهاية
ومع كل نهاية بداية
قد أولد من جديد
وربما لقلمي أستعيد
وأعتقد أنه سيكون حُلما جميلا

إيمان الحسيني
27/1/2007م

هناك 7 تعليقات:

ahmEd_H يقول...

كلمات رائعة

تحياتى

te3mah يقول...

جزاك الله كل خير يا أحمد :)

Mohamed A. Ghaffar يقول...

تكون اى شئ الا ان تكون كلمات وداعك

أُكتب بالرصاص يقول...

حبيت بس اشكرك على اسلوبك المتزن العقلاني ..المعتدل


لعلها بداية جيدة ان شاء الله

te3mah يقول...

تقدر تقول يا محمد إنها مش كلمات وداع
هي كلمات ترتيب أوراق قلمي بينها تايه
وترتيب أولويات اتنعكشت في حياتي :)

te3mah يقول...

متشكرة جدا يا أكتب بالرصاص
ويارب أكون فعلا زي أنت ما قولت
الأهواء بتاخدنا من وقت للتاني
وقد خاب من اتبع هواه

منور مدونتي المتواضعة :)

وليد يقول...

جميل أن يكون لك محطة للتفكير وإعادة التخطيط

منتظرين