الأربعاء، يوليو 18، 2007

هلا اتبعتم يا مَن اختلفتم ؟

يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
* أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ، الموطؤون أكنافا ، الذين يألفون ويُؤلفون ، ولا خير في من لا يألف ولا يُؤلف ... حديث حسن .
* المؤمن يألف ويُؤلف، ولا خير في من لا يألف ولا يُؤلف، وخيرهم أنفعهم للناس ... حديث حسن .
* إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات أن يعمل بها ، ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها ، وإنه كاد أن يبطئ بها . وأنا آمركم بخمس الله أمرني بهن : السمع والطاعة والجهاد والهجرة والجماعة ، فإنه من فارق الجماعة قيد شبر ، فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه إلا أن يراجع . ومن ادعى دعوى الجاهلية ، فإنه من جثى جهنم .فقال رجل : يا رسول الله وإن صلى وصام ؟فقال : وإن صلى وصام . فادعوا بدعوا الله الذي سماكم المسلمين المؤمنين عباد الله ... حسن صحيح غريب – الترمذي .
* من خرج من الطاعة ، وفارق الجماعة، ثم مات ،مات ميتة جاهلية . ومن قتل تحت راية عمية ، يغضب للعصبة ، ويقاتل للعصبة ، فليس من أمتي . ومن خرج من أمتي على أمتي ، يضرب برها وفاجرها ، لا يتحاش من مؤمنها ، ولايفي بذي عهدها ، فليس مني ... رواه مسلم .
* فإن دماءكم وأموالكم - قال محمد : وأحسبه قال - وأعراضكم عليكم حرام ، كحرمة يومكم هذا ، في بلدكم هذا ، في شهركم هذا ، وستلقون ربكم ، فسيسألكم عن أعمالكم ، ألا فلا ترجعوا بعدي ضلالا ، يضرب بعضكم رقاب بعض ... رواه البخاري .
* أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا ، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا ، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه ... حسنه الألباني
معنى المِــراء :
المراء : والمقصود به في اللغة : استخراج غضب المجادل ، من قولهم : مريت الشاة ، إذا استخرجت لبنها .وحقيقة المراء المنهي عنه : طعن الإنسان في كلام غيره ، لإظهار خلله واضطرابه ، لغير غرض سوى تحقير قائله وإظهار مزيته عليه .وإن كان المماري على حق ،فإنه لا يجوز له أن يسلك هذا السبيل ، لأنه لا يقصد من ورائه إلا تحقير غيره والانتصار عليه .
* كنا مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في غزاة ، فكسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار ، فقال الأنصاري : يا للأنصار ! وقال المهاجري : يا للمهاجرين !
فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ما بال دعوى الجاهلية ؟
قالوا : يا رسول الله ! كسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار .
فقال : دعوها .فإنها منتنة .
فسمعها عبد الله بن أبي فقال : قد فعلوها . والله ! لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل .
قال عمر : دعني أضرب عنق هذا المنافق .
فقال : دعه . لا يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه ... رواه مسلم
* ما ضل قوم بعد هدي كانوا عليه إلا أوتو الجدال. ثم قرأ "مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلاَّ جَدَلا" ... حسنه الألباني

هناك 5 تعليقات:

رفقه عمر يقول...

السلام عليكم اخت طعمه
عارفه مشكله المسلمين ايه هى انهم مش بيحبوا بعض ومش بيحبوا النجاح لبعض احنا بنتكلم حلو قوى بس هل احنا بنعمل باللى ينقوله
للاسف لا
شوفى الشيوخ على الفضائيات بيكرهوا بعض ازاى
عارفه ربنا اعطى لرسول الله اشياء كتير لامته ولكن عندما طلب الا يجعل باسهم بينهم لم يعطيها الله لهم
عارفه لو المسلمين متفقين وتجمعوا على كلمه رجلا واحد صدقينى لن يغلبوا من عدوا ابدا
هدانا الله واياكم الى سواء السبيل ورزقنا حسن الاتباع
احبك فى الله

عصفور المدينة يقول...

سمعنا وأطعنا
جزاك الله خيرا

طـعـمـة يقول...

رفقة عمر
المشكلة مش في إننا مش بنحب بعض
للأسف أسلوب المراء والجدال بدون فائدة منتشر حتى بين أفراد الأسرة الواحدة
مشكلتنا كمسلمين إننا بطلنا نسمع
بقينا بنتكلم وبس

رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لما راحله الوليد بن المغيرة علشان يعرض عليه الملك والأموال في سبيل إنه يدع الدعوة
الرسول ماقاطعهوش وهو بيتكلم ولا قام وسابه ولا عمل أي حاجة غير إنه فضل قاعد ساكت وبيسمع
ولما خلص الوليد الكلام
رسولنا الحبيب وبمنتهى الأدب سأله : أفرغت يا أبا الوليد ؟
يعني خلصت كلامك خلاص علشان أنا أبدأ أتكلم ؟

بس احنا فين ورسول الله فين
للأسف مابقاش فيه أي حاجة تربطنا بيه غير نطق الشهادتين
والله المستعان

طـعـمـة يقول...

أخي عصفور المدينة
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
اللهم آمين

مناجاة يقول...

جزاك الله خيرا على تدويناتك الطيبة
الجدال والمراء واضحين جليا فى عالم التدوين
وبالنسبة لى اسوأ انواع الجدال اللى بيكون فى المناقشات الدينية الغير متكافئة الأطراف
ربنا يجنبنا المذموم من الصفات